Saturday, February 28, 2009

Focus on Gaza - Policing Gaza

Focus on Gaza offers a rare look at what life is like for ordinary people inside the Gaza Strip. In this episode: It has been two months since Israel's war on Gaza began with a devastating air strike on a police academy. Lauren Taylor reports from Gaza on the impact of that strike on the affected families and on the job of policing itself. Also, host Imran Garda talks to Usama Hamdan, a senior Hamas official, about attempts at Palestinian reconciliation. And, in the first of our weekly glimpses into family life in Gaza, we catch up with the incredible story of the Samouni children. 

part 1

part 2

Friday, February 27, 2009

Gazan children psychologically damaged after war

Aid agencies say the psychological effects of the Israeli offensive on Gaza have been heavy, particularly on children.

Al Jazeera's Jonah Hull talks to one nine year old boy about his experiences and how he is dealing with them now

Israel 'evicts Jerusalem families'

More than 1,500 people could be left homeless
by the threatened demolitions [AFP]
More than 1,500 Palestinians living in East Jerusalem could be made homeless after Israel told them their homes are illegal and are to be demolished.
"The owners of 80 houses in the al-Bustan neighbourhood have received eviction notices saying that the structures will be destroyed because they are illegal," Hatem Abdel Kader, an official responsible for Jerusalem affairs in the Palestinian government, said.
Kader said that several of the houses served with demolition orders had been built before the 1967 war, when Israel captured east Jerusalem from Jordan, but that numerous extensions have been built since.
"The [Jerusalem] municipality used this as a pretext to issue the demolition orders despite appeals by the residents," he said.
No comment was immediately available from the city authorities.
Israel claims all of Jerusalem as its capital and has annexed the Arab east of the city, but under international law east Jerusalem is considered to be occupied and has not been recognised by world powers as the Israeli capital.
According to B'Tselem, the Israeli human rights organisation, Israeli authorities have demolished about 350 houses in east Jerusalem since 2004, saying that they were built without permits.
Source: Al Jazeera and agencies

Israel planning mass expansion of West Bank settlement bloc

Despite the state's formal commitment not to expand West Bank settlements, a government agency has been promoting plans over the past two years to construct thousands of housing units east of the Green Line, Haaretz has learned.

The plans, which have not yet been approved by the government, were drawn up by the Civil Administration, the government agency responsible for nonmilitary matters in the West Bank. Details of the plans appear in the minutes of the agency's environmental subcommittee, which were obtained by the B'Tselem organization under the Freedom of Information Act.

The plans propose the initial construction of 550 apartments in Gva'ot, located near Alon Shvut in the Gush Etzion settlement bloc, followed by construction of another 4,450 units at a later stage. At present, Gva'ot is inhabited by 12 families. The neighboring settlement of Bat Ayin, which has about 120 families, is slated to receive another 2,000 apartments, according to the plans.

Rimonim will get another 254 apartments if the plans are approved, and expansion plans are also in the works for Einav and Mevo Dotan. All three of these settlements are east of the separation fence.

Ma'aleh Adumim has included planned construction in the E-1 corridor in its sewage treatment plans. That corridor, which links Ma'aleh Adumim to Jerusalem, is eventually slated to hold some 3,500 apartments.

Nearby Kfar Adumim's sewage treatment plan predicts that the settlement will double its population "in the coming years," to 5,600 inhabitants. And in Eshkolot, the Civil Administration instructed the settlement to draw up a sewage plan adequate for a population five times its current one.

A Civil Administration spokesman said that its "environmental subcommittee does not discuss approval for housing units at all, but deals with the professional aspects of the area's environmental needs, sometimes at the theoretical level."

By Akiva Eldar

Tuesday, February 24, 2009

The dismantling of Israel Document: Israel is an outlawed entity

The dismantling of Israel Document: Israel is an outlawed entity

In the name of God
The Lord of all human beings

The authors of this document are a group of youth who do not belong to a political trend or party, and do not have any ethnic, racist, or religious agenda. We uphold humanity and the right of all humans to live with dignity and peace regardless of religion, color, race, political beliefs, ethnicity, and nationality.
We announce our full respect of all principles and creeds, and our support to righteousness and justice against oppression, suppression, murder, usurpation of rights, and distortion of facts.
As advocates for human rights and values, we believe in dismantling what is internationally recognized as “the state of Israel”.
This document states our legitimate and humanitarian arguments.

First: Israel is not a state according to the international definition.
The definition of a state is: “A state is a political association with effective sovereignty over a geographic area and representing a population.”
In reference to the above definition, we can construe that:
- Israel is not a political association; it is a religious-ethnic racist association.
- Israel is not a sovereign state, it depends entirely on US political, economical, and militarily support, making it an American colony, rather than a sovereign state.
Consecutive US administrations unremittingly state its commitment to Israeli security. According to international norms, every state is committed only to its own security, and no state on earth is committed to another state’s security, except the United States of America which is committed to Israeli security.
It would be more realistic and precise if Israel is recognized as a US colony.

Second: Israel is an internationally outlawed entity and must be prosecuted.
Although Israel is the creation of the United Nations — created after Zionist terrorist groups assassinated Folk Bernadette, the Count of Weisberg, who acquired legal proofs to avert the foundation of Israel — yet, Israel, from its very inception, was a deviant entity that never conformed to international laws or UN Security Council resolutions, relying on the US veto.

1- Israel was founded by terrorist groups prosecuted of bombing civilians in hotels, cinemas, and markets: Lehi, Stern, Revisionist Zionist group, Irgun, and Haganah.
2- Israel has violated hundreds of UN Security Council resolutions and, protected by the US veto, has not been prosecuted.
3- Israel maintains occupation, deliberately targets civilians, reporters, and doctors, and it prevents the arrival of aid to the injured.
4- Israel has not signed the Nuclear Non-Proliferation Treaty. Israel develops weapons of mass destruction, nuclear weapons, and deliberately targets civilians with internationally prohibited weapons.
5- Israel violates the political and civil rights of its own citizens despite its claims of being a democracy. Israel has banned a number of Israeli political parties from nomination in the late elections because members of these parties are from Arab origins. This decree was issued according to discriminating and racist measures which are against international law and are reminiscent of the obsolete South African apartheid system.
Israeli officials announce openly that they believe in the “purgation” of the “Jewish State” from non-Jewish citizens. Tzipi Livni said that in the case of founding the Palestinian state, all Israelis from Arab origins would have to leave Israel to the Palestinian state in order to “purify” Israel.

Third: Zionism contradicts articles of The Universal Declaration of Human Rights, International Covenant on Civil and Political Rights, and International Covenant on Economic, Social, and Cultural Rights.

1- The Universal Declaration of Human Rights:

Articles breached by Israel:

Article 1.All human beings are born free and equal in dignity and rights. They are endowed with reason and conscience and should act towards one another in a spirit of brotherhood.

Article 2.Everyone is entitled to all the rights and freedoms set forth in this Declaration, without distinction of any kind, such as race, colors, sex, language, religion, political or other opinion, national or social origin, property, birth or other status. Furthermore, no distinction shall be made on the basis of the political, jurisdictional or international status of the country or territory to which a person belongs, whether it be independent, trust, non-self-governing or under any other limitation of sovereignty.

- Zionism is based mainly on discrimination. It is rooted in the idea of the “Chosen People”. Such a misinterpretation for the Torah explains the discrimination practiced by Israel against Palestinians and Arab-Israeli citizens as seen in occupation, blockade, targeting civilians, land confiscation, building an apartheid wall, and deprivation of political, social, and economical rights. All these atrocities are directed to Arabs because of their ethnicity and religions.
- N.B.: Such violations are totally condemned by religious Jews, and as human beings we believe that Zionism and Israel are the greatest anti-Semites in the world as they defame Judaism, distort the Jewish image, and monopolize what they think is the right interpretation of Judaism, which is completely rejected by anti-Zionist Jews.

Article 3.Everyone has the right to life, liberty, and security of person.

- From the moment Israel was founded, it was mainly based on depriving people from their rights of life, liberty and security. It started with the Deir Yassin massacre, which was executed by the Zionist terrorist groups. This massacre was the seed of the Zionist state. Immediately after the foundation of Israel, several massacres against civilians took place. As there is no space to mention all of them here, so we will mention only a few of them: al-Dawayma massacre (1948), Kafr Kassem massacre (1956), and the most recent massacre took place in Gaza (2008/2009). Israel officials stated frequently that they deliberately target civilians to put pressure on groups that resist them.
- Israel bombed UN buildings and staff several times in Lebanon and Palestine.
- Israel targets civilians and UN buildings with internationally prohibited weapons.
- Israel refused to receive the UN deputy after the Jenin massacre (2002).

Article 5.
No one shall be subjected to torture or to cruel, inhuman or degrading treatment or punishment.

- Israel practices unrelenting torture and degrading treatment of Palestinian prisoners, civilians seized at checkpoints, children on their way to schools, and civilian inhabitants of the Occupied Territories.
- Israeli soldiers handcuff and blindfold civilians and children seized at checkpoints. They also take children as human shields to protect themselves from the rocks thrown by other children.
- Palestinian homes are also subject to daily incursions by Israeli soldiers directing their rifles toward children and women to terrify them.

Article 9.No one shall be subjected to arbitrary arrest, detention or exile.

- Israel from its very beginning expelled Palestinians from their lands, demolished their homes. As a result, Palestinians are now living as refugees in different countries.
- Israel denies the right of Palestinian refugees to return to their homeland.
- Israel is imprisoning thousands of Palestinians, many of whom are children and women.
- Reports as well as eyewitnesses assert that during the recent aggression on Gaza (2008/2009), Israel arrested more than one thousand Palestinians over the age of 16 and placed them in dangerous areas, often using them as human shields.
- During the war on Gaza (2008/2009), the Israeli army arrested injured civilians and deliberately left them bleeding, preventing medical crews from reaching them.
- Witnesses assert that during the war (2008/2009), the Israeli army used injured civilians as human shields by placing them in holes dug right in front of tanks, jeopardizing their lives by placing them on the line of fire.
- Witnesses testify that Israeli soldiers used a number of families as human shields during breaking into homes in Gaza (2008/2009).
- The Israeli army used homes in Gaza as military observation points and military bases, detaining families in these homes to use them as human shields.
- Till now, there are more than 200 citizens under the custody of the Israeli army, some of whom were subjected to direct investigation, torment, and extortion.
- The Israeli army refused to cooperate with the Red Cross, Palestinian authorities, and human rights organizations which demanded that Israel reveal the numbers and names of the arrested. Such rejection of cooperation arouses intense apprehension in relation to the safety of the arrested.

Article 13.(1) Everyone has the right to freedom of movement and residence within the borders of each state.
(2) Everyone has the right to leave any country, including his own, and to return to his country.

- Israel deprives Palestinians from their right to freedom of movement and residence by seizing them at checkpoints for long periods of time that may reach twenty hours or more.
- Israel prevents refugees from returning to their homeland.
- Israel restricts the residence of a huge number of Palestinians and stops them from leaving the country without stating reasons.

Article 14.(1) Everyone has the right to seek and to enjoy in other countries asylum from persecution.
(2) This right may not be invoked in the case of prosecutions genuinely arising from non-political crimes or from acts contrary to the purposes and principles of the United Nations.

- Israel bombs Palestinian cities and stops Palestinian civilians from leaving dangerous spots by the closure of borders and blockade (war on Gaza 2008/2009).

Article 15.(1) Everyone has the right to a nationality.
(2) No one shall be arbitrarily deprived of his nationality nor denied the right to change his nationality.

- Israel grants its nationality to any Jew in the world on a religious basis, while it threatens some Arab-Israelis with the revocation of their nationality, because they adopt certain political views that Israel does not agree with.
- After exiling Palestinians from their lands, Israel refuses to grant them the right of return.
- Israel imposes Israeli nationality on residents in the Golan Heights and practices all kinds of intimidations on those who refuse the Israeli nationality.

Article 17.
(1) Everyone has the right to own property alone as well as in association with others.
(2) No one shall be arbitrarily deprived of his property.

- Israel confiscates Palestinian lands, expels Palestinians, and banishes them in order to build its own settlements on occupied territories.
- Israel, for decades, uproots and destroys tens of thousands of olive trees, as well as citrus and grape groves. They all belong to the Palestinians for centuries.
- Israel built an apartheid wall on confiscated Palestinian land and divided Palestinian villages into unviable cantons.

Article 21.(1) Everyone has the right to take part in the government of his country, directly or through freely chosen representatives.
(2) Everyone has the right of equal access to public service in his country.
(3) The will of the people shall be the basis of the authority of government; this will shall be expressed in periodic and genuine elections which shall be by universal and equal suffrage and shall be held by secret vote or by equivalent free voting procedures.

We have already pointed out that Israel has denied Arab-Israeli parties participation in elections and exercising their democratic rights because of their ethnic background. Israel refuses, suppresses, and undermines all democratic options of the Palestinian people at the territories under the Palestinian Authority’s rule. It detains democratically elected ministers, deputies, and representatives, and suppresses their freedom without trials or with formal military trials. Detainees do not enjoy the most basic civil rights as individuals and as representatives of the people.

Article 22.Everyone, as a member of society, has the right to social security and is entitled to realization, through national effort and international co-operation and in accordance with the organization and resources of each State, of the economic, social and cultural rights indispensable for his dignity and the free development of his personality.

- Israel closes border crossings and denies Palestinians access to humanitarian aid as has been the ongoing situation in Gaza.
- Israel exploits Palestinian workers and makes them work for lower wages. Palestinian workers do not enjoy any legal rights inside Israel, further exposing them to ill-treatment and being fired at any time without having any legal rights.

Article 25.
(1) Everyone has the right to a standard of living adequate for the health and well-being of himself and of his family, including food, clothing, housing, and medical care and necessary social services, and the right to security in the event of unemployment, sickness, disability, widowhood, old age or other lack of livelihood in circumstances beyond his control.
(2) Motherhood and childhood are entitled to special care and assistance. All children, whether born in or out of wedlock, shall enjoy the same social protection.

Israel is violating all these articles by putting restrictions on Palestinian workers, detaining them for long hours at the crossings and checkpoints. Israel is also politically exploiting most of them by asking them to reveal security information to its intelligence agency about Palestinian officials and citizens in order to kill or arrest them, in exchange for the workers’ wages and rights.
Israel has made the humanitarian situation and living conditions of Palestinians a living hell.
Many Palestinian pregnant women give birth at the crossings and checkpoints in the open. The Israeli army does not offer any assistance or facilities to transport pregnant women and patients.
Hundreds die annually at the crossings after having been denied access to hospitals and aid. Palestinian children are born and grow up under bombardment and blockade, and among scenes of death and destruction, depriving them of their most basic rights as children.
Israel imposes on children a life in an environment of perpetual war, depriving them from their rights to learn and to go safely to schools.
Schools have been bombed many times, and the proportion of dead Palestinian children is the highest in modern wars. Among these children many infants are shot dead at point-blank range.

Israel breaches most, if not all, the articles of the UN International Covenant on Civil and Political rights in relation with its conduct to Palestinians and residents in the occupied Golan Height’s.


Article 1
1- All peoples have the right of self-determination. By virtue of that right they freely determine their political status and freely pursue their economic, social and cultural development.
2- All peoples may, for their own ends, freely dispose of their natural wealth and resources without prejudice to any obligations arising out of international economic co-operation, based upon the principle of mutual benefit, and international law. In no case may a people be deprived of its own means of subsistence.
3- The States Parties to the present Covenant, including those having responsibility for the administration of Non-Self-Governing and Trust Territories, shall promote the realization of the right of self-determination, and shall respect that right, in conformity with the provisions of the Charter of the United Nations.

- Israel is occupying Palestinian territories and the Golan heights, refusing to conform to Security Council resolutions stating that Israel must retreat from the occupied lands.
- Israel denies Palestinians and tenants of the Golan's their right of self-determination, and denies their rights of freedom in determining their political status, pursuing their economic, social and cultural development, and uses fierce and illegal force to prevent them from practicing the mentioned rights.
- Israel targets prominent Palestinian cultural figures. In 1970, Israel assassinated the prominent Palestinian literary figure Ghassan Kanafani. In 1987, Israel assassinated the prominent Palestinian cartoonist Naji Al-Ali.
- Israel prevents Palestinians from reaching their schools, and prevents them from joining universities, and when they try to acquire grants abroad, it stops them from traveling.

Article 2
Each State Party to the present Covenant undertakes to respect and to ensure to all individuals within its territory and subject to its jurisdiction the rights recognized in the present Covenant, without distinction of any kind, such as race, color, sex, language, religion, political or other opinion, national or social origin, property, birth or other status.Where not already provided for by existing legislative or other measures, each State Party to the present Covenant undertakes to take the necessary steps. in accordance with its constitutional processes and with the provisions of the present Covenant, to adopt such legislative or other measures as may be necessary to give effect to the rights recognized in the present Covenant.Each State Party to the present Covenant undertakes:To ensure that any person whose rights or freedoms as herein recognized are violated shall have an effective remedy, notwithstanding that the violation has been committed by persons acting in an official capacity; to ensure that any person claiming such a remedy shall have his rights thereto determined by competent judicial, administrative or legislative authorities, or by any other competent authority provided for by the legal system of the State, and to develop the possibilities of judicial remedy;To ensure that the competent authorities shall enforce such remedies when granted.

- Israel breaches this article. Arab citizens in Israel are denied all the rights that are granted to any Jewish Israel. Jews in Israel are allowed to own and carry weapons, practice rituals of their religion — even if those rituals include extremist or racist activities like cursing other religions and races — and Jews are allowed to point their weapons at any non-Jewish citizens walking in the streets. Such acts are not illegal according to Israeli law.
- Non-Jewish citizens are forced to join the army, placed in the line of fire, and their lives are jeopardized deliberately, while Jews serving in the army are highly protected.
- Non-Jewish citizens are compelled to serve in the army in Arab districts, and forced to attack their own people. If they refuse, they face imprisonment.
- Israel deprives non-Jewish citizens from practicing rituals of their religions frequently, and if they allow them, the army sieges the church or the mosque.
- Israel prevents men under the age of fifty to pray in Al-Aqsa Mosque and force them to pray in the streets surrounded by tanks and rifles.
- Arabs arrested by Israel are denied all their rights, exposed to torment and receive fake trials in which the judge deals with the prisoner according to religion and race, not according to the legal situation.
- More than ten thousand Arabs are incarcerated in Israeli prisons because of their political views. Many of them have not undergone any trials.

Article 4
In time of public emergency which threatens the life of the nation and the existence of which is officially proclaimed, the States Parties to the present Covenant may take measures derogating from their obligations under the present Covenant to the extent strictly required by the exigencies of the situation, provided that such measures are not inconsistent with their other obligations under international law and do not involve discrimination solely on the ground of race, color, sex, language, religion or social origin.No derogation from articles 6, 7, 8 (paragraphs 1 and 2), 11, 15, 16 and 18 may be made under this provision.Any State Party to the present Covenant availing itself of the right of derogation shall immediately inform the other States Parties to the present Covenant, through the intermediary of the Secretary-General of the United Nations, of the provisions from which it has derogated and of the reasons by which it was actuated. A further communication shall be made, through the same intermediary, on the date on which it terminates such derogation.

Israel violates all these points in the above article. Under the pretext of protecting Israeli security, Israel divests all Arab citizens from security.
Protected by US veto, Israel never complies with UN Security Council resolutions.

Article 9
Everyone has the right to liberty and security of person. No one shall be subjected to arbitrary arrest or detention. No one shall be deprived of his liberty except on such grounds and in accordance with such procedure as are established by law.Anyone who is arrested shall be informed, at the time of arrest, of the reasons for his arrest and shall be promptly informed of any charges against him.Anyone arrested or detained on a criminal charge shall be brought promptly before a judge or other officer authorized by law to exercise judicial power and shall be entitled to trial within a reasonable time or to release. It shall not be the general rule that persons awaiting trial shall be detained in custody, but release may be subject to guarantees to appear for trial, at any other stage of the judicial proceedings, and, should occasion arise, for execution of the judgment.Anyone who is deprived of his liberty by arrest or detention shall be entitled to take proceedings before a court, in order that that court may decide without delay on the lawfulness of his detention and order his release if the detention is not lawful.Anyone who has been the victim of unlawful arrest or detention shall have an enforceable right to compensation.

Palestinians under Israeli occupation do not enjoy any security. Israeli forces break up homes and subject civilians to arbitrary arrest. They are deprived of their freedom without any legal pretext and without even knowing the reason of their arrest.
They receive inhumane treatment during their arrest.
After arresting one Palestinian, frequently, Israeli army bulldozes his or her home, and abuses his or her family.
After arrest, Palestinians are subjected to fierce torture.
Israeli courts do not apply the law on the Palestinians. They take a prior hostile position toward the prosecuted according to race and religion.
Article 10
All persons deprived of their liberty shall be treated with humanity and with respect for the inherent dignity of the human person.
Accused persons shall, save in exceptional circumstances, be segregated from convicted persons and shall be subject to separate treatment appropriate to their status as unconvicted persons;Accused juvenile persons shall be separated from adults and brought as speedily as possible for adjudication.The penitentiary system shall comprise treatment of prisoners the essential aim of which shall be their reformation and social rehabilitation. Juvenile offenders shall be segregated from adults and be accorded treatment appropriate to their age and legal status.

- Any Palestinian or Arab arrested by Israeli forces is treated with indignity and inhumanely.
- Every Palestinian arrested by Israeli forces is subjected to torture.
- Palestinians arrested for political reasons are put in the same cells with criminals.
- Palestinian juvenile persons are put in the same cells with criminal adults.
- More than ten thousand Palestinians and Arabs are imprisoned and subjected to inhumane conditions. Many of them are children, women, and pregnant women.
- Pregnant Arab women imprisoned in Israeli jails give birth in the prison, and the babies are not allowed to go to relatives' custody outside the prison.

Article 12
Everyone lawfully within the territory of a State shall, within that territory, have the right to liberty of movement and freedom to choose his residence.Everyone shall be free to leave any country, including his own.The above-mentioned rights shall not be subject to any restrictions except those which are provided by law, are necessary to protect national security, public order (ordre public), public health or morals or the rights and freedoms of others, and are consistent with the other rights recognized in the present Covenant.No one shall be arbitrarily deprived of the right to enter his own country.

- Israel deprives millions of refugees from returning to their country from which they were expelled by force.
- Israel arbitrarily deprives Palestinian youths from leaving the country to receive an education abroad. It also deprives them from receiving education in their country.

Article 14
All persons shall be equal before the courts and tribunals. In the determination of any criminal charge against him, or of his rights and obligations in a suit at law, everyone shall be entitled to a fair and public hearing by a competent, independent and impartial tribunal established by law. The press and the public may be excluded from all or part of a trial for reasons of morals, public order (ordre public) or national security in a democratic society, or when the interest of the private lives of the parties so requires, or to the extent strictly necessary in the opinion of the court in special circumstances where publicity would prejudice the interests of justice; but any judgment rendered in a criminal case or in a suit at law shall be made public except where the interest of juvenile persons otherwise requires or the proceedings concern matrimonial disputes or the guardianship of children.Everyone charged with a criminal offence shall have the right to be presumed innocent until proved guilty according to law.In the determination of any criminal charge against him, everyone shall be entitled to the following minimum guarantees, in full equality:To be informed promptly and in detail in a language which he understands of the nature and cause of the charge against him;To have adequate time and facilities for the preparation of his defense and to communicate with counsel of his own choosing;To be tried without undue delay;To be tried in his presence, and to defend himself in person or through legal assistance of his own choosing; to be informed, if he does not have legal assistance, of this right; and to have legal assistance assigned to him, in any case where the interests of justice so require, and without payment by him in any such case if he does not have sufficient means to pay for it;To examine, or have examined, the witnesses against him and to obtain the attendance and examination of witnesses on his behalf under the same conditions as witnesses against him;To have the free assistance of an interpreter if he cannot understand or speak the language used in court;Not to be compelled to testify against oneself or to confess guilt.In the case of juvenile persons, the procedure shall be such as will take account of their age and the desirability of promoting their rehabilitation.Everyone convicted of a crime shall have the right to his conviction and sentence being reviewed by a higher tribunal according to law.When a person has by a final decision been convicted of a criminal offence and when subsequently his conviction has been reversed or he has been pardoned on the ground that a new or newly discovered fact shows conclusively that there has been a miscarriage of justice, the person who has suffered punishment as a result of such conviction shall be compensated according to law, unless it is proved that the non-disclosure of the unknown fact in time is wholly or partly attributable to him.No one shall be liable to be tried or punished again for an offence for which he has already been finally convicted or acquitted in accordance with the law and penal procedure of each country.

- Every single item in this article is violated by Israel when it comes to Palestinians and Arabs.
- Israeli courts defuse the action of Israeli law when it deals with Palestinians and Arabs. They are found guilty before they even step into the courtroom.
- Israeli courts often dismiss attorneys assigned by the accused and assign other ones who are known of their prejudice against Arabs as a race.

Article 17
No one shall be subjected to arbitrary or unlawful interference with his privacy, family, home or correspondence, nor to unlawful attacks on his honor and reputation.Everyone has the right to the protection of the law against such interference or attacks.

Israel violates this article under international cover. Israeli forces storms into Palestinian homes without any respect for privacy, abuses families, especially children.
Concerning the unlawful attacks on a person’s honor and reputation:
During the past years there have been constant attacks against Muslims and Arabs that are known as "Islamophobia" and "Arabo-phobia". Such an organized denigration, depicting Muslims and Arabs as "terrorists", "backwards", and "uncivilized" people was meant to give excuses and justify all illegal military atrocities waged against Arab and Muslim population, starting with Israeli massacres, the US invasion of Afghanistan, the illegal occupation in Iraq and ending with the most notorious prisons in the world: Abu Ghraib and Guantanamo Bay.
Such a campaign caused a great damage to all Muslim and Arab population worldwide. May Muslims, Arabs and even some Sikhs and Hindus (because they resemble Middle Eastern Muslims in color and features) were subjected to persecution, job loss, arrest and racist homicides.
Many Arab and Muslim nations were damaged economically, politically and militarily with the full support of both states and mobs.
Inhuman crimes and internationally prohibited acts were directed to Muslims and Arabs, collectively and individually word wide.
International media, relentlessly, broadcasts materials contains hate speech against Muslims and Arabs. FOX news persistently broadcasts materials arouse hatred towards Muslims, International News papers….etc).
Now, after taking steps toward closing Guantanamo Bay and retreating from Iraq, we demand the following:
1- Official apology from all those who convicted actions of material and moral atrocities against Muslims and Arabs which cause them great damages collectively and individually.
2- The immediate cease of any kind of hatred action whether militarily, economically or speech hatred.
3- Legal international condemnation of all offensives against Muslims and Arabs.
4- This spread hatred policies were meant to be a cover for inhuman war crimes executed by Israel and the world powers. Such policies have to be internationally condemned with official declaration and new legislations to protect Muslim and Arab subject from persecution.
5- Arabs are Semites, yet, they are not allowed to resort to the anti-Semite international law when they are attacked, therefore, it is essential to issue a new law to protect Arabs and Muslims.
6- Suitable financial, political and moral compensations for Arabs and Muslims have to be attributed immediately.

Article 20
Any propaganda for war shall be prohibited by law.Any advocacy of national, racial or religious hatred that constitutes incitement to discrimination, hostility or violence shall be prohibited by law.

Israeli politicians lead war propaganda and use it in election campaigns in which they repeatedly echo the call for war using racist tones against Arabs and threatening them with genocide.
By monitoring the Israeli politicians' statements since the foundation of Israel until now, we find constant campaigns led by politicians and religious leaders waged against Arabs, describing them with the most racist descriptions inciting soldiers to kill them for racist, religious, and security reasons.

Article 25
Every citizen shall have the right and the opportunity, without any of the distinctions mentioned in article 2 and without unreasonable restrictions:To take part in the conduct of public affairs, directly or through freely chosen representatives;To vote and to be elected at genuine periodic elections which shall be by universal and equal suffrage and shall be held by secret ballot, guaranteeing the free expression of the will of the electors;To have access, on general terms of equality, to public service in his country.

Palestinians do not enjoy any political rights under the occupation. Israel does not respect the election results of the Palestinian people, and does not recognize the Palestinian people's representatives. Moreover, Israel arrests elected Palestinian MPs with disregard to their parliamentary immunity.
Arab-Israelis are not allowed to occupy leading posts no matter how qualified they are.
In employment, Jews have the priority over any Arab, even if the Arabs are more qualified.

Article 27
In those States in which ethnic, religious or linguistic minorities exist, persons belonging to such minorities shall not be denied the right, in community with the other members of their group, to enjoy their own culture, to profess and practice their own religion, or to use their own language.

Israel violates this article as mention above in the document.
Israel breaches all items of Part IV of the Covenant. It does not permit the establishment of any international human rights committees to follow up the rights of people under occupation, or assist in the prosecution of criminals who take part in killings, genocide, arrest and imprisonment against the people. The United Nations and the international community are responsible for this part, but cannot prosecute Israel, its leaders, officers or soldiers. At the same time, Israel prevents the work of any international inquiring committee, whatever its reasons and goals are.
This part is not recognized or practiced by Israel, nor practiced at all on Israel by any international organization.

It is obvious to any researcher that Israel has clearly violated all international documents, charters and treaties. It is very strange indeed that Israel and its officials had never been prosecuted or held accountable for their actions.
As for the economic part of the International Covenant, below we show how Israel deals with this aspect:

Article 11. All peoples have the right of self-determination. By virtue of that right they freely determine their political status and freely pursue their economic, social and cultural development.
2. All peoples may, for their own ends, freely dispose of their natural wealth and resources without prejudice to any obligations arising out of international economic co-operation, based upon the principle of mutual benefit, and international law. In no case may a people be deprived of its own means of subsistence.

- We have mentioned earlier in the civil and political covenants how Israel violates this article by occupying Palestinian land, building the separation wall, placing Gaza under siege, and building settlements on Palestinian land whose owners have documents of ownership, deploying barriers between cities and villages, and stopping Palestinians for long hours on these barriers, including the workers who lose their jobs because of permanent delay.
- Israel has seized all fresh water resources in the West Bank and Golan Heights. It is establishing settlements on fertile land after the expulsion of its inhabitants and confiscation of the land. It builds its army camps near freshwater resources.Israel also had and is still cutting off hundreds of thousands of olive and citrus trees which belong to Palestinians, destroying their orchards and vineyards and confiscating them to construct the separation wall and build settlements or military barracks.

Article 6
1. The States Parties to the present Covenant recognize the right to work, which includes the right of everyone to the opportunity to gain his living by work which he freely chooses or accepts, and will take appropriate steps to safeguard this right.
2. The steps to be taken by a State Party to the present Covenant to achieve the full realization of this right shall include technical and vocational guidance and training programs, policies and techniques to achieve steady economic, social and cultural development and full and productive employment under conditions safeguarding fundamental political and economic freedoms to the individual.

- Most of the Palestinian youth are unemployed due to harassment at Israeli checkpoints. They are delayed for long hours and asked to provide information about their own people in order to facilitate their transit to work. At the same time, Israel has bombed most factories in Gaza after a suffocating siege where it denied Gaza the entry of any raw materials or spare parts for machines. Israel bombards small workshops, continuously pounding them to the ground and claiming that the resistance fighters are using them to manufacture explosives. These claims have often proved to be untrue because these workshops are very small and do not have any facilities for manufacturing any explosives or the like.
- All these items are not available in Gaza or the West Bank because of the policies of the occupation. No efficiency or technology is available in schools and educational institutes because of the poverty, siege, and restrictions. A Palestinian worker can not find a decent job except in Israel and most employed workers lose their jobs for the reasons mentioned earlier (delaying at checkpoints or being questioned by Israeli intelligence).

Article 7The States Parties to the present Covenant recognize the right of everyone to the enjoyment of just and favorable conditions of work which ensure, in particular:
(a) Remuneration which provides all workers, as a minimum, with:
(i) Fair wages and equal remuneration for work of equal value without distinction of any kind, in particular women being guaranteed conditions of work not inferior to those enjoyed by men, with equal pay for equal work;
(ii) A decent living for themselves and their families in accordance with the provisions of the present Covenant;
(b) Safe and healthy working conditions;
(c) Equal opportunity for everyone to be promoted in his employment to an appropriate higher level, subject to no considerations other than those of seniority and competence;
(d) Rest, leisure and reasonable limitation of working hours and periodic holidays with pay, as well as remuneration for public holidays

Such conditions cannot be obtained under the constraints mentioned earlier as a result of the occupation. Palestinian women work in very bad conditions under the occupation in dilapidated old factories. Palestinian women working as teachers are always vulnerable to danger and stop working as schools often close for security reasons. Workers do not get paid often because Israel denies the entry of money to Gaza and prevents the entry of private banking remittances of employee salaries. Gaza often witnesses strikes because workers do not receive their salaries for months, therefore, they do not have the minimum requirements of employments and payments. They cannot get paid most of the year.

Article 10
The States Parties to the present Covenant recognize that:
1. The widest possible protection and assistance should be accorded to the family, which is the natural and fundamental group unit of society, particularly for its establishment and while it is responsible for the care and education of dependent children. Marriage must be entered into with the free consent of the intending spouses.
2. Special protection should be accorded to mothers during a reasonable period before and after childbirth. During such period working mothers should be accorded paid leave or leave with adequate social security benefits.
3. Special measures of protection and assistance should be taken on behalf of all children and young persons without any discrimination for reasons of parentage or other conditions. Children and young persons should be protected from economic and social exploitation. Their employment in work harmful to their morals or health or dangerous to life or likely to hamper their normal development should be punishable by law. States should also set age limits below which the paid employment of child labor should be prohibited and punishable by law.

- There is no protection for an individual or family under the Israeli occupation. Almost every Palestinian family is divided in several countries because of the displacement, and each Palestinian house has victims because of the Israeli bombardment. This article and many others cannot even be applied on Palestinians under the relocation, displacement, killings, bombings, and intimidation.
- Many Palestinian mothers, whether working or not, have given birth at checkpoints and on the way to hospitals because of the restriction policy at the crossings, and long waits with no distinction between patients and pregnant women or ordinary people.
- Palestinian children are exposed to death in the streets and on the way to schools. Many of them are forced to leave schools and work to support their families due to the death of the father or the mother, or because of extreme poverty caused by the continuous blockade and the starvation policy imposed on Gaza by Israel.

Article 111. The States Parties to the present Covenant recognize the right of everyone to an adequate standard of living for himself and his family, including adequate food, clothing and housing, and to the continuous improvement of living conditions. The States Parties will take appropriate steps to ensure the realization of this right, recognizing to this effect the essential importance of international co-operation based on free consent.
2. The States Parties to the present Covenant, recognizing the fundamental right of everyone to be free from hunger, shall take, individually and through international co-operation, the measures, including specific programs, which are needed:
(a) To improve methods of production, conservation and distribution of food by making full use of technical and scientific knowledge, by disseminating knowledge of the principles of nutrition and by developing or reforming agrarian systems in such a way as to achieve the most efficient development and utilization of natural resources;
(b) Taking into account the problems of both food-importing and food-exporting countries, to ensure an equitable distribution of world food supplies in relation to need.

- We have stated previously and it is well known that the Israeli blockade makes the application of such articles impossible. Israel has bombed relief warehouses, even those belonging to the UNRWA, as happened in Gaza recently.
- Israel has been imposing a suffocating siege, shelling relief agencies and warehouses, and preventing Palestinians from importing goods, food and medicines from abroad.

Article 121. The States Parties to the present Covenant recognize the right of everyone to the enjoyment of the highest attainable standard of physical and mental health.
2. The steps to be taken by the States Parties to the present Covenant to achieve the full realization of this right shall include those necessary for:
(a) The provision for the reduction of the stillbirth-rate and of infant mortality and for the healthy development of the child;
(b) The improvement of all aspects of environmental and industrial hygiene;
(c) The prevention, treatment and control of epidemic, endemic, occupational and other diseases;
(d) The creation of conditions which would assure to all medical service and medical attention in the event of sickness.

- Palestinian hospitals and clinics have no modern equipment, and there is no electricity most of the time because Israel prevents fuel and gas from reaching Gaza. It also prevents the import of medical equipment. Palestinian patients often die because of simple medical causes which can easily be cured, as a lot of medicines are not available and cannot be imported because of the blockade.
- We've described previously the situations in hospitals and how babies are born in primitive conditions on crossings which cause their death due to the lack of basic conditions of life that the newborn needs and the requirements of special monitoring and care at hospitals.
In addition to the foregoing reasons, Israel has bombed populated Palestinian areas with internationally prohibited weapons such as phosphorus bombs, and this poses a threat to people's health as well as the environment in general.
Israel has bombed ambulances and paramedics were killed and prevented from reaching victims who die as a result. This has happened in all Israeli wars in southern Lebanon, the West Bank, Jenin, and Gaza recently.
In all wars Israel targeted ambulances and paramedics; the archives of these wars are available.

Article 131- The States Parties to the present Covenant recognize the right of everyone to education. They agree that education shall be directed to the full development of the human personality and the sense of its dignity, and shall strengthen the respect for human rights and fundamental freedoms. They further agree that education shall enable all persons to participate effectively in a free society, promote understanding, tolerance and friendship among all nations and all racial, ethnic or religious groups, and further the activities of the United Nations for the maintenance of peace.

In addition to the previously mentioned status of Palestinian schools and students, Israeli curriculums are full of racial lessons, songs and stories inciting hatred against Arabs, showing them as primitive criminals who deserve to be killed, displaced and abused. This may be the most dangerous thing in the world facing children, to teach them the culture of hatred and racism. These children will not make peace in the future nor will they have any mercy on those whom they consider enemies. They grow up and learn that the "other" deserves to be killed. Israeli curriculums which contain a lot of this racism can be checked for details. Photos have also been published by international news agencies that show how young Israeli children were signing their names on the missiles of the Israeli army in Lebanon war in July 2006.
It should be noted here that Israel has breached and violated most of the Geneva Convention items relating to people's status and how to deal with them during wars and conflicts. All the violations that have been mentioned earlier in this document are explicit violations of the provisions of this treaty which is known to all countries and human rights and international organizations.

From the above mentioned, we find it clear that the so-called state of Israel, is a racial entity not entitled to live. It prevents decent living and peace for all its neighbors and those under its control, specifically non-Jews. It is an entity that is not governed by any basis of legal or ethical standards like the rest of the world.

Israel is a criminal entity based on murder and destruction, and poses a danger to humanity, environment, and all forms of life.
Hereby, as we place this document in front of all mankind, we express our clear resentment and rejection of the obvious silence of most international and humanitarian organizations, and even the bias of some of these organizations against the victim and their support of the aggressor. We put this responsibility before everyone who believes in humanity, and people's rights to enjoy all the noble standards of civilization.

Sign The dismantling of Israel Document: Israel is an outlawed entity Petition

This document was written and translated* by:
Nawara Negm*
Joe Ghanem

Iman Badawi*
Mohammad Shaltaf
Mohammad Qandiel

وثيقة تفكيك إسرائيل - إسرائيل كيان غير شرعي

وثيقة تفكيك إسرائيل - إسرائيل كيان غير شرعي
بـسـم الله , ربّ الناس أجمعين
بـاسـم الإنـسـانـيـّـة
نــُـعـلـن فـي الـبـدايــة , نـحـن مجموعة من الشباب , مُـعـدّي هـذه الـوثـيـقـة حـقـيـقـة َ أنـنـا لا نـنـتـمـي لأي تـيــّـار
أو حـزب سـيـاسـي , و لـم نـنـطـلـق فـي رؤيـتـنـا هـذه مـن أيّ مـنـطـلـق إثــنـيّ أو عـرقـيّ أو ديـنـيّ , بــل
نــُـعـلـن انـحـيـازنـا الــتـامّ للإنـسـان و لـحـقــّـه فـي الـعـيـش بـسـلام و كـرامــة , بـغـضّ النظر عن لونه و دينه و عرقه وجنسيته و انتماءاته . ونعلن احترامنا لكلّ هذه المبادئ و العقائد و وقـوفـنـا إلـى جـانـب الـحـقّ
و الـعـدالــة ضـد كـلّ أشـكـال الـظـلـم والـقـمـع و الـقـتـل واغـتـصـاب الـحـقـوق و تـشـويـه الـحـقـائـق . و تـتـلـخـّـص رؤيـتـنـا هـنـا , فـي عـدم إمكانـيـّـة اسـتـمـرار
مـا يــُـسـمـّى " بـدولـة إسرائيل "و لـديـنـا حـجـجـنـا الـقـانـونـيـة
و الـسـيـاسـيـة و الإنـسـانـيـة الـتـي نـضـعـهـا هـنـا أمـام الـعـالـم :

ــ أولاً : إسرائيل لـيـسـت دولــة وفـقـاً لـلـتـعـريـف الـعـالـمـي لـلـكـلـمـة

* تـعـريـف الـدولـة : الدولة هي رابطة سياسية مع سيادة فعلية على منطقة جغرافية معينة. وهى سيطرة لمنظومة حكم (ملك أو رئيس) مع حاشيته وأعوانه على الحكم على رقعة من الأرض بما تحتويه من مقيمين وموجودات مادية وقيم معنوية لفترة زمنية قد تطول أو تقصر. وبمراجعة التعريف فإن إسرائيل ليست رابطة سياسية، وإنما رابطة دينية عرقية عنصرية، كما أنها لا تتمتع بالسيادة، حيث تعتمد كليا على الولايات المتحدة الأمريكية، وهي بمثابة مستعمرة أمريكية تتبع للولايات المتحدة اقتصاديا وسياسيا ودوليا، وقد صرحت الإدارات الأمريكية المتتابعة وأكدت على تبعية دولة إسرائيل تبعية كاملة والتزام الولايات المتحدة بأمنها واقتصادها وحماية وجودها. لذلك فمن الأجدر إطلاق لفظ "مستعمرة" على الكيان الإسرائيلي ، وهو مصطلح أشمل وأقرب للواقع.

ثانيا: الكيان الإسرائيلي كيان خارج عن القانون الدولي ويجب ملاحقته

بالرغم من أن إسرائيل هي وليدة الأمم المتحدة، وذلك بعد قيام عصابات صهيونية بقتل الوسيط الدولي للأمم المتحدة الكونت برنادوت الذي وجد في ميلاد إسرائيل ما هو مخالف للقوانين الدولية والإرث الحضاري والإنساني، إلا أن هـذا الكيان قد خالف كل القوانين الدولية وخرج عنها بلا أدنى اكتراث.
1- تأسست إسرائيل على أكتاف عصابات إرهابية كانت مطاردة من قبل دول العالم الأول.
2- منذ نشأتها لم تلتزم إسرائيل بمعظم قرارات مجلس الأمن واعتمدت في خروجها عن القانون الدولي على مساندة الفيتو الأمريكي. وقد خالفت مئات من قرارات مجلس الأمن.
3- تنتهك إسرائيل دوما كافة القوانين الدولية، ذلك بالاستمرار في الاحتلال، والاستهداف المتعمد للمدنيين، والاستهداف المتعمد للصحفيين والأطباء ومنع وصول الإسعافات والمساعدات للمناطق المنكوبة التي تقوم إسرائيل بقصفها في الأراضي المحتلة.
4- إسرائيل ليست من الدول المسموح لها بامتلاك أسلحة دمار شامل ومع ذلك فهي لم توقع على اتفاقية عدم التسلح النووي.
5- تقوم إسرائيل الآن بانتهاك الحقوق المدنية والسياسية لمواطنيها وذلك بحرمان الإسرائيليين من أصول عربية بمزاولة نشاطهم السياسي والمشاركة في الانتخابات وقد اتخذ هذا القرار مؤخرا وفقا لمعايير عنصرية تخالف كل القوانين الدولية، تماما كما كانت دولة جنوب أفريقيا تحرم السكان الأصليين من المشاركة السياسية. و يقوم المسئولين الإسرائيليين بالتصريح علناً بوجوب ( يهوديـّة ) هذا الكيان و خروج كلّ من هو ليس يهوديا خارج حدود هذه الدولة , و كان تصريح وزيرة الخارجية ليفني الأخير واضحاً و صريحاً في هذا الشأن حيث قالت أنه في حال قيام أي دولة فلسطينية فعلى العرب الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية مغادرة إسرائيل فوراً إلى تلك الدولة لتبقى إسرائيل صافية العرق و الدين , و هذا الأمر مخالف لكلّ الأعراف القانونية و السياسية و الإنسانية .و على رأسها ( الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ) الذي سيتم التطرق له في الفقرة القادمة .

ثالثا: الفكر الصهيوني مخالف للإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهدين الدوليين للحقوق المدنية والسياسية والحقوق الاقتصادية والاجتماعية:

1- الإعلان العالمي لحقوق الإنسان:

المواد التي تخالفها إسرائيل
المادة الأولى:

يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، وقد وهبوا عقلاً وضميراً وعليهم أن يعامل بعضهم بعضاً بروح الإخاء.
المادة الثانية:
لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريات الواردة في هذا الإعلان، دون أي تمييز، كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي آخر، أو الأصل الوطني أو الاجتماعي أو الثروة أو الميلاد أو أي وضع آخر، دون أية تفرقة بين الرجال والنساء. وفضلا عما تقدم فلن يكون هناك أي تمييز أساسه الوضع السياسي أو القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة التي ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة مستقلا أو تحت الوصاية أو غير متمتع بالحكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة لأي قيد من القيود.
- إن الفكر الصهيوني يفرق بين البشر على أساس العرق والدين، وهو يقوم على فكرة شعب الله المختار الذي يحق له قتل المدنيين واحتلال أراضيهم وانتهاك حقوقهم الإنسانية والسياسية والاقتصادية وتجويعهم وحصارهم كما حدث في غزة، والمصادرة على حقوقهم في المشاركة السياسية بناء على عنصرهم كما يحدث مع الإسرائيليين من أصول عربية.

المادة 3

لكل فرد الحق في الحياة والحرية وسلامة شخصه.

- لم تكف إسرائيل عن سلب الآخرين حقوقهم في الحياة والحرية والسلامة الشخصية منذ بداية تأسيسها بداية من مذبحة دير ياسين التي قامت بها العصابات الصهيونية قبل الإعلان عن إنشاء هذا الكيان .. مروراً بمجزرة الدوايمة عام 1948 و مجزرة كفر قاسم عام 1956 وحتى مذبحة غزة الأخير (ديسمبر 2008 – يناير 2009). وقد صرح المسئولون الإسرائيليون أكثر من مرة، وعلنا، بأنهم يستهدفون المدنيين عن عمد لكسر إرادة المقاومة. ولم يسلم من مذابحهم طفلا أو امرأة أو حتى مقرات الأمم المتحدة. وقد قامت إسرائيل بقصف مقار الأمم المتحدة أكثر من مرة في لبنان وفلسطين و ارتكاب مجازر داخل هذه المقار ، واستخدام أسلحة محرمة دوليا، ولم تخضع إسرائيل ولو لمرة واحدة للمحاكمة الدولية، كما أنها رفضت استقبال مندوبي الأمم المتحدة بعد مذبحة جنين.

المادة 5

لا يعرّض أي إنسان للتعذيب ولا للعقوبات أو المعاملات القاسية أو الوحشية أو التي تحط بالكرامة.

- تقوم إسرائيل بممارسة التعذيب المنظم على الأسرى الفلسطينيين، وعلى المواطنين العزل الذين يحتجزون على المعابر الفلسطينية. بل على الأطفال الفلسطينيين الذين يرغبون في الذهاب إلى مدارسهم. و على الناس في شوارع المدن و القرى المحتلة . و تمتهن كراماتهم و تعاملهم معاملة غير آدمية . بربطهم من أيديهم و عصب أعينهم و إيقافهم في طوابير طويلة للتحقيق أو التفتيش , كما قامت لمرات عديدة و أمام أجهزة الإعلام بربط أطفال فلسطينيين على واجهة السيارات العسكرية لمنع أقرانهم الأطفال من رمي الحصى و الحجارة على دوريات الاحتلال التي تنتهك حرمات شوارعهم و منازلهم .
المادة 9

لا يجوز القبض على أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفاً...

- قامت إسرائيل منذ بداية تأسيسها بطرد الفلسطينيين من أراضيهم وهدم بيوتهم وهم يعيشون لاجئين حاليا في دول متفرقة، وتنكر عليهم حق العودة.
- تقوم إسرائيل باحتجاز آلاف من الأسرى الفلسطينيين في سجونها ومن بينهم أطفال ونساء.
وتشير التقارير و شهود العيان أن الجيش الإسرائيلي قام خلال الحرب الأخيرة على غزة باعتقال أكثر من ألف مواطن ممن هم أكثر من 16 عاما ووضعتهم في أماكن معرضة للخطر ولفترات متفاوتة ، فيما الأخطر كان استخدامها لهؤلاء المعتقلين كدروع بشرية في كثير من الأحيان ، والأسوأ اعتقالها لجرحى ومصابين دون تقديم الإسعافات الأولية لهم ، بل والتعمد في إبقائهم ينزفون دون السماح لطواقم الإسعاف الفلسطينية بالوصول إليهم ، كما ومارست سياسة الإعدام الميداني بحق بعضهم .
وفى روايات حية من المواطنين المعتقلين العُزَّل أكدوا أن قوات الاحتلال استخدمت هؤلاء المعتقلين كدروع بشرية في أماكن متقدمة من ساحة القتال المباشرة ، حيث وضعتهم في حفر كبيرة أمام الدبابات المتمركزة في بعض المناطق التي احتلتها وعرضه لمرمى النيران المتبادلة ، وفي مشاهد أخرى وضعتهم مباشرة أمام الدبابات ، وفي مقدمة الجنود أثناء اقتحامهم للأبراج والشقق والبنايات السكنية ، فيما تم احتجاز أسر بأكملها في غرفة واحدة تحت نيران بنادق الاحتلال وتحويل البيت الى نقطة مراقبة عسكرية وإطلاق النيران منه مما عرض أسر بأكملها للخطر. وهناك 200 مواطن لازالوا رهن الاعتقال ومنهم من أخضعوا للاستجواب السريع والآني ، وللتعذيب والابتزاز وهناك خشيته على حياتهم ، لاسيما وأن سلطات الاحتلال رفضت التعاون مع منظمة الصليب الأحمر الدولية بهذا الصدد ، أو الاستجابة لمطالب السلطة الوطنية الفلسطينية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية بالكشف عن أعداد وأسماء كافة المعتقلين لديها منذ اليوم الأول للحرب وحتى اللحظة مما قد يكون منحها الفرصة لإعدام بعضهم بشكل متعمد وإلقاء جثامينهم في شوارع غزة التي كانت تحتلها قوات الاحتلال ووجدت ملقاة على قارعة الطريق بعد انسحاب قوات الاحتلال منها .

المادة 13

( 1 ) لكل فرد حرية التنقل واختيار محل إقامته داخل حدود كل دولة..

( 2 ) يحق لكل فرد أن يغادر أية بلاد بما في ذلك بلده كما يحق له العودة إليه.

- تقوم إسرائيل بمصادرة حق الفلسطينيين في التنقل باحتجازهم على المعابر لساعات قد تصل إلى عشرين ساعة أو أكثر.
- تمنع إسرائيل اللاجئين الفلسطينيين من عودتهم إلى أوطانهم.
- تقوم إسرائيل بتحديد إقامة عدد كبير من أهالي فلسطين ومنعهم من السفر دون إبداء أي أسباب قانونية.

المادة 14

( 1 ) لكل فرد الحق في أن يلجأ إلى بلاد أخرى أو يحاول الالتجاء إليها هرباً من الاضطهاد.
( 2 ) لا ينتفع بهذا الحق من قدم للمحاكمة في جرائم غير سياسية أو لأعمال تناقض أغراض الأمم المتحدة ومبادئها.

- تقوم إسرائيل بقصف المدن الفلسطينية وهي على ذلك تمنع سكان المدن من المدنيين من مغادرة هذه المدن بغلق المعابر والحدود كما فعلت في محرقة غزة الأخيرة (2008-2009).

المادة 15

( 1 ) لكل فرد حق التمتع بجنسية ما.

( 2 ) لا يجوز حرمان شخص من جنسيته تعسفاً أو إنكار حقه في تغييرها.

تمنح إسرائيل جنسيتها لكل من يدين بالدين اليهودي في هذا العالم , على أساس دينيّ عنصريّ واضح . بينما تهدد بعض العرب حاملي الجنسية من إسقاطها عنهم لأسباب سياسية كما حصل مع المفكـّر عزمي بشارة لمخالفتهم الفكر الصهيوني . و تـنـكر حق العودة و المواطنة لملايين الفلسطينيين ممن تم تهجيرهم بالقوة عن أراضي فلسطين التاريخية .
كـمـا أن إسرائيل قـامـت و بالقوة بفرض الجنسية الإسرائيلية على أهالي الجولان السوري المحتلّ و ذلك لسلخهم نهائياً عن هويتهم الوطنية الأمّ , و مارست و لا تزال تمارس أبشع أنواع الضغط على كلّ من رفض و يرفض هذه الجنسية من أهالي الجولان و تقوم بالتضييق عليهم في أبسط حريّاتهم الشخصية و العامة .

المادة 17

( 1 ) لكل شخص حق التملك بمفرده أو بالاشتراك مع غيره.

( 2 ) لا يجوز تجريد أحد من ملكه تعسفاً.

تقوم إسرائيل بمصادرة الأراضي والأملاك الفلسطينية وطرد الفلسطينيين وإبعادهم لإقامة مستوطنات استعمارية على الأراضي المملوكة للفلسطينيين.
كما أنّ إسرائيل قامت على مدى عشرات السنين و لا زالت حتى هذه اللحظة , بقلع و تدمير عشرات الآلاف من أشجار الزيتون و الحمضيات من بساتين و كروم تعود ملكيتها للفلسطينيين و ذلك بالقوة و الإرهاب . كما قامت و تقوم ببناء جدار فصل عنصري على أراضي مصادرة من الفلسطينيين . حيث قـسـّمت القرى و المزارع إلى كانتونات منفصلة غير قابلة للحياة .

المادة 21

( 1 ) لكل فرد الحق في الاشتراك في إدارة الشؤون العامة لبلاده إما مباشرة وإما بواسطة ممثلين يختارون اختياراً حراً.

( 2 ) لكل شخص نفس الحق الذي لغيره في تقلد الوظائف العامة في البلاد.

( 3 ) إن إرادة الشعب هي مصدر سلطة الحكومة، ويعبر عن هذه الإرادة بانتخابات نزيهة دورية تجري على أساس الاقتراع السري وعلى قدم المساواة بين الجميع أو حسب أي إجراء مماثل يضمن حرية التصويت.

سبق وأن أشرنا إلى أن إسرائيل اتخذت قرار بحرمان الأحزاب الإسرائيلية العربية من المشاركة في الانتخابات ومزاولة حقوقهم الديمقراطية وذلك بناء على العرق. و تقوم إسرائيل برفض و قمع و تقويض كل الخيارات الديمقراطية للشعب الفلسطيني على الأرض الواقعة الآن تحت السلطة الفلسطينية . و تعتقل وزراء و نواب ممثلون للشعب و مختارون ديمقراطياً و تحجز حرياتهم دون محاكمات أو بمحاكمات صورية عسكرية لا يتمتع فيها المعتقل بأبسط حقوقه المدنية لا كفرد و لا كممثل لشعب .

المادة 22

لكل شخص بصفته عضواً في المجتمع الحق في الضمانة الاجتماعية وفي أن تحقق بوساطة المجهود القومي والتعاون الدولي وبما يتفق ونظم كل دولة ومواردها الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والتربوية التي لاغني عنها لكرامته وللنمو الحر لشخصيته.
- تقوم إسرائيل بغلق المعابر على الفلسطينيين، ومنع وصول المساعدات الإنسانية لهم كما حدث في غزة.
- تستغل إسرائيل العمالة الفلسطينية أسوأ استغلال، وتسخرهم للعمل بأجور زهيدة، كمان أن العامل الفلسطيني لا ينعم بأية حقوق قانونية داخل دولة الكيان الصهيوني مما يعرضه للفصل أو التنكيل في أية لحظة ولا يحق له التظلم أمام القانون.

المادة 23

( 1 ) لكل شخص الحق في العمل، وله حرية اختياره بشروط عادلة مرضية كما أن له حق الحماية من البطالة.

( 2 ) لكل فرد دون أي تمييز الحق في أجر متساو للعمل.

( 3 ) لكل فرد يقوم بعمل الحق في أجر عادل مرض يكفل له ولأسرته عيشة لائقة بكرامة الإنسان تضاف إليه، عند اللزوم، وسائل أخرى للحماية الاجتماعية.

( 4 ) لكل شخص الحق في أن ينشئ وينضم إلى نقابات حماية لمصلحته.

المادة 24

لكل شخص الحق في الراحة، وفي أوقات الفراغ، ولاسيما في تحديد معقول لساعات العمل وفي عطلات دورية بأجر.

المادة 25

( 1 ) لكل شخص الحق في مستوى من المعيشة كاف للمحافظة على الصحة والرفاهية له ولأسرته، ويتضمن ذلك التغذية والملبس والمسكن والعناية الطبية وكذلك الخدمات الاجتماعية اللازمة، وله الحق في تأمين معيشته في حالات البطالة والمرض والعجز والترمل والشيخوخة وغير ذلك من فقدان وسائل العيش نتيجة لظروف خارجة عن إرادته.

تـقـوم إسرائيل بخرق كلّ هذه المواد من خلال التضييق على العمال الفلسطينيين و حجزهم لساعات طويلة على المعابر و أيضا استغلالها لمعظم هؤلاء العمال سياسيا كمقايضتها لأجورهم و حقوقهم بالطلب منهم مدّ أجهزتها الأمنية بمعلومات استخباراتية عن مسئولين و مواطنين فلسطينيين تمهيداً لقتلهم أو اعتقالهم .

( 2 ) للأمومة والطفولة الحق في مساعدة ورعاية خاصتين، وينعم كل الأطفال بنفس الحماية الاجتماعية سواء أكانت ولادتهم ناتجة عن رباط شرعي أو بطريقة غير شرعية.
جعلت إسرائيل من الحالة الإنسانية و المعيشية للفلسطينيين جحيماً لا يطاق . إذ أن الكثير من الأمهات الفلسطينيات الحوامل يـلـدن على المعابر و في العراء و لا يقوم جيش الاحتلال بأي مساعدة أو تسهيلات لعبور الحوامل و المرضى بشكل عام , و يموت المئات سنوياً على المعابر لحرمانهم من الوصول إلى المستشفيات و عدم تقديم أي إسعافات لهم . كما أن الطفل الفلسطيني يولد و يكبر تحت القصف و الحصار و وسط مشاهد الموت و الدمار , و يحرم من أبسط حقوقه كطفل . و تفرض عليه إسرائيل العيش في بيئة حرب دائمة , كما أنها تحرمه من حقه في العلم و الذهاب إلى مدرسة آمنة . حيث قصفت المدارس مرات عديدة و تعدّ نسبة الأطفال القتلى بين الفلسطينيين هي أعلى نسبة شهدتها الحروب في العصر الحديث . ومن بين هؤلاء الأطفال الكثير من الرضـّع و الذين لا تتجاوز أعمارهم أشهراً قليلة , منهم من قتل بالرصاص مباشرة.

تـخـرق إسرائيل معظم إن لم يكن كلّ بـنـود الـعـهـد الـدولـي الـخـاص بالـحـقـوق الـمـدنـيـة و السياسية للشعب الفلسطيني و لـسـكـّان الجولان السوري المحتل .
فهي بـدايـة تـتـجاهـل الـمـادة الأولى مـن الجزء الأول للعهد بشكل كامل :

تقول المادة الأولى :

.1ـ لجميع الشعوب حق تقرير مصيرها بنفسها. وهى بمقتضى هذا الحق حرة في تقرير مركزها السياسي وحرة في السعي لتحقيق نمائها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.2. لجميع الشعوب، سعيا وراء أهدافها الخاصة، التصرف الحر بثرواتها ومواردها الطبيعية دونما إخلال بأية التزامات منبثقة عن مقتضيات التعاون الاقتصادي الدولي القائم على مبدأ المنفعة المتبادلة وعن القانون الدولي. ولا يجوز في أية حال حرمان أي شعب من أسباب عيشه الخاصة.3. على الدول الأطراف في هذا العهد، بما فيها الدول التي تقع على عاتقها مسئولية إدارة الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي والأقاليم المشمولة بالوصاية، أن تعمل على تحقيق حق تقرير المصير وأن تحترم هذا الحق، وفقا لأحكام ميثاق الأمم المتحدة.

و إسرائيل كدولة احتلال تنكر على الشعب الفلسطيني و على أهل الجولان السوري المحتل حق الاستقلال و سيادة أنفسهم و تقرير مصيرهم كما يتوافق مع تطلعاتهم و تـصـادر كل حقوقهم الاقتصادية و المدنية وتمنع خياراتهم السياسية الحرّة بالقوة و القمع , و تسجن مثقفيهم و كتّابهم و شعرائهم و صحفييهم و تفرض على السكان الواقعين تحت سيطرتها مباشرة , ثقافة دولة الاحتلال , و تمنع عليهم دراسة تاريخهم أو تنمية ثقافتهم الخاصة و هذا حقّ مكتسب لكلّ شعوب الأرض تمنعه إسرائيل وتفرض واقعاً لا يتوافق أبداً مع أحلام و خيارات الشعوب.

الجزء الثاني - المادة الثانية
. تتعهد كل دولة طرف في هذا العهد باحترام الحقوق المعترف بها فيه، وبكفالة هذه الحقوق لجميع الأفراد الموجودين في إقليمها والداخلين في ولايتها، دون أي تمييز بسبب العرق، أو اللون، أو الجنس، أو اللغة، أو الدين، أو الرأي سياسيا أو غير سياسي، أو الأصل القومي أو الاجتماعي، أو الثروة، أو النسب، أو غير ذلك من الأسباب.2. تتعهد كل دولة طرف في هذا العهد، إذا كانت تدابيرها التشريعية أو غير التشريعية القائمة لا تكفل فعلا إعمال الحقوق المعترف بها في هذا العهد، بأن تتخذ، طبقا لإجراءاتها الدستورية ولأحكام هذا العهد، ما يكون ضروريا لهذا الإعمال من تدابير تشريعية أو غير تشريعية. 3. تتعهد كل دولة طرف في هذا العهد: (أ) بأن تكفل توفير سبيل فعال للتظلم لأي شخص انتهكت حقوقه أو حرياته المعترف بها في هذا العهد، حتى لو صدر الانتهاك عن أشخاص يتصرفون بصفتهم الرسمية،(ب) بأن تكفل لكل متظلم على هذا النحو أن تبت في الحقوق التي يدعى انتهاكها سلطة قضائية أو إدارية أو تشريعية مختصة، أو أية سلطة مختصة أخرى ينص عليها نظام الدولة القانوني، وبأن تنمى إمكانيات التظلم القضائي،(ج) بأن تكفل قيام السلطات المختصة بإنفاذ الأحكام الصادرة لمصالح المتظلمين.
تخرق إسرائيل هذه البنود جميعاً . إذ أنّ كل مواطن عربي يــعُامل كمواطن من الدرجة الثالثة , إذ يحق لليهودي المدني حمل السلاح و فرض إرادته على غيره بالقوة و ممارسة شعائره الدينية بحريّة مهما كانت متطرفة و مؤذية للغير , بينما غير اليهودي يـُساق إلى الجيش بالقوة و يوضع في الخطوط الأمامية للقتال و يتم استغلاله تحت الضغط و الترهيب و الترغيب للتأثير على أبناء جلدته الرافضين للاحتلال و مقاتلتهم و محاولة تجنيدهم لحساب دولة الاحتلال . و يمنع على الفلسطيني ممارسة شعائره الدينية في المساجد و المعابد إلا تحت نظر قوات الاحتلال و بطريقة انتقائية , فإسرائيل تمنع من هم تحت سن الخمسين من الذهاب و الصلاة في المسجد الأقصى تحت حجج واهية . و يضطر الناس للصلاة في الطرقات , تحيط بهم قوات الأمن من كل جانب .
كما أن كلّ فرد فلسطيني أو جولاني تعتقله إسرائيل بأيّ تهمة كانت . يخضع للمحاكمات الصورية و يـُعامل بقسوة من قبل القضاة و يؤخذ بالاعتبار رأيه السياسي من الاحتلال فقط . و يتم تجاهل كل حقوقه القانونية , إلا بإجراءات شكلية لا تقدم و لا تؤخر في سير المحاكمات . و في سجون إسرائيل عشرات آلاف الأسرى التي تم اعتقالهم و محاكمتهم بسبب أرائهم السياسية أو سعيهم
لتقرير مصيرهم و معظمهم تم الحكم عليه بأحكام طويلة جدا و بينهم الكثير من الأطفال و النساء . كما تتعمد إسرائيل
إلى إبقاء الكثير منهم في السجون لسنوات طويلة دون قبل أن تبدأ محاكماتهم الشكلية .

المادة 4
. في حالات الطوارئ الاستثنائية التي تتهدد حياة الأمة، والمعلن قيامها رسميا، يجوز للدول الأطراف في هذا العهد أن تتخذ، في أضيق الحدود التي يتطلبها الوضع، تدابير لا تتقيد بالالتزامات المترتبة عليها بمقتضى هذا العهد، شريطة عدم منافاة هذه التدابير للالتزامات الأخرى المترتبة عليها بمقتضى القانون الدولي وعدم انطوائها على تمييز يكون مبرره الوحيد هو العرق أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الأصل الاجتماعي.2. لا يجيز هذا النص أي مخالفة لأحكام المواد 6 و 7 و 8 (الفقرتين 1 و 2) و 11 و 15 و 16 و 18.3. على أية دولة طرف في هذا العهد استخدمت حق عدم التقيد أن تعلم الدول الأطراف الأخرى فورا، عن طريق الأمين العام للأمم المتحدة، بالأحكام التي لم تتقيد بها وبالأسباب التي دفعتها إلى ذلك. وعليها، في التاريخ الذي تنهى فيه عدم التقيد، أن تعلمها بذلك مرة أخرى وبالطريق ذاته .

إسرائيل كدولة احتلال تعطي لنفسها الحق بخرق كل هذه المواد كما أسلفنا سابقا و تحت حجّة الأمن , بينما تمنع الأمن و الأمان على كلّ السكان الواقعين تحت سيطرتها من غير اليهود . كما أنها لا تنفذ القرارات الصادرة عن مجلس الأمن , و الفيتو الأمريكي يساعدها على خرق هذه المواد و تجاهل الإرادة الدولية و كلّ هذا تحت بند : أمن إسرائيل .

الجزء الثالث – المادة 6 :
1-. الحق في الحياة حق ملازم لكل إنسان. وعلى القانون أن يحمى هذا الحق. ولا يجوز حرمان أحد من حياته تعسفا.
3. حين يكون الحرمان من الحياة جريمة من جرائم الإبادة الجماعية، يكون من المفهوم بداهة أنه ليس في هذه المادة أي نص يجيز لأية دولة طرف في هذا العهد أن تعفى نفسها على أية صورة من أي التزام يكون مترتبا عليها بمقتضى أحكام اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها.

قتلت إسرائيل عشرات الألوف من الفلسطينيين دون أن يستطيع فلسطيني واحد مسائلة إسرائيل أو طلب أحد جنودها
أو ضباطها إلى المحكمة أبداً . و معظم المجازر و عمليات القتل و الإبادة كالتي جرت مؤخرا في جنين وجنوب لبنان و غزة التي ارتكبتها إسرائيل ذهب ضحيتها أطفال و نساء لا علاقة لهم بأي أعمل قتالية . و يـُحرم أهالي الضحايا من رفع الدعاوى أمام المحاكم و هذا ما يجعل الجنود الإسرائيليين يستهينوا بحياة الناس و يقتلونهم دون خوف من حساب أو عقاب

المادة السابعة :
لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللا إنسانية أو التي تحط بالكرامة. وعلى وجه الخصوص، لا يجوز إجراء أية تجربة طبية أو علمية على أحد دون رضاه الحر .

كلّ الأسرى الفلسطينيين أو اللبنانيين أو السوريين و من قبلهم المصريين تمّ و لا يزال يتم تعذيبهم بأبشع الطرق . و كلّ الذين خرجوا من السجون من هؤلاء , تحدثوا عن أعمال وحشية جسدية تمّت بحقهم و عن عمليات جراحية خضعوا لها دون تخدير وعن سرقة أعضاء لبعض الأحياء منهم و للذين قتلوا تحت التعذيب أو ماتوا في السجن متأثرين بجراحهم .

المادة الثامنة البند الثاني من الفقرة ج :
"2" أية خدمة ذات طابع عسكري، وكذلك، في البلدان التي تعترف بحق الاستنكاف الضميري عن الخدمة العسكرية، أية خدمة قومية يفرضها القانون على المستنكفين ضميريا.

يخضع العرب الإسرائيليين الذي يرفضون التجنيد في جيش الاحتلال , و بعض الجنود الإسرائيليين الذين يرفضون الذهاب إلى مناطق القتال , لمحاكمات عسكرية تفرض عليهم أحكاما قاسية .

المادة التاسعة :
. لكل فرد حق في الحرية وفى الأمان على شخصه. ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفا. ولا يجوز حرمان أحد من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون وطبقا للإجراء المقرر فيه.2. يتوجب إبلاغ أي شخص يتم توقيفه بأسباب هذا التوقيف لدى وقوعه كما يتوجب إبلاغه سريعا بأية تهمة توجه إليه.3. يقدم الموقوف أو المعتقل بتهمة جزائية، سريعا، إلى أحد القضاة أو أحد الموظفين المخولين قانونا مباشرة وظائف قضائية، ويكون من حقه أن يحاكم خلال مهلة معقولة أو أن يفرج عنه. ولا يجوز أن يكون احتجاز الأشخاص الذين ينتظرون المحاكمة هو القاعدة العامة، ولكن من الجائز تعليق الإفراج عنهم على ضمانات لكفالة حضورهم المحاكمة في أية مرحلة أخرى من مراحل الإجراءات القضائية، ولكفالة تنفيذ الحكم عند الاقتضاء.4. لكل شخص حرم من حريته بالتوقيف أو الاعتقال حق الرجوع إلى محكمة لكي تفصل هذه المحكمة دون إبطاء في قانونية اعتقاله، وتأمر بالإفراج عنه إذا كان الاعتقال غير قانوني.5. لكل شخص كان ضحية توقيف أو اعتقال غير قانوني حق في الحصول على تعويض.

لا يتمتع السكان العرب الواقعين تحت الاحتلال الإسرائيلي بأدنى مقومات الأمان , إذ يتم اقتحام بيوتهم في كل الأوقات و اعتقالهم بشكل تعسفي أمام ذويهم و أطفالهم و التنكيل بهم و بأسرهم أثناء الاعتقال , و لا توجّه لهم أي تهمة جنائية أو جزائية بل يؤخذوا لاعتبارات يفرضها وضع الاحتلال الذي يعطي الحق لإسرائيل بالتصرف لاعتبارات أمنية مبنية على الظنون و على الردع و التهم الجاهزة و المسبقة لأي عربي يرفض الاحتلال . كما أن الكثير من هؤلاء المتهمون يقبعون في السجون و تحت التعذيب لفترات طويلة ثم يطلق سراحهم و لا يحق لهم المطالبة بأية حقوق أو تعويضات .و كل هذه الإجراءات التعسفية تتم تحت بنود فضفاضة غير قانونية إنما تمس ما تراه إسرائيل يدخل في نطاق أمنها .

المادة 10 :
يعامل جميع المحرومين من حريتهم معاملة إنسانية، تحترم الكرامة الأصيلة في الشخص الإنساني.2. (أ) يفصل الأشخاص المتهمون عن الأشخاص المدانين، إلا في ظروف استثنائية، ويكونون محل معاملة على حدة تتفق مع كونهم أشخاصا غير مدانين،(ب) يفصل المتهمون الأحداث عن البالغين. ويحالون بالسرعة الممكنة إلى القضاء للفصل في قضاياهم.3. يجب أن يراعى نظام السجون معاملة المسجونين معاملة يكون هدفها الأساسي إصلاحهم وإعادة تأهيلهم الاجتماعي. ويفصل المذنبون الأحداث عن البالغين ويعاملون معاملة تتفق مع سنهم ومركزهم القانوني

يعامل السجين العربي في إسرائيل كما ذكرنا سابقا معاملة غير آدمية أثناء فترة الاعتقال و التحقيق , ثم يـُرمى في السجن في ظروف صعبة جدا تشبه معسكرات الاعتقال التي يوجد فيها المعتقل جنائيا إلى جانب المعتقل السياسي . و قد عرفت المعتقلات الإسرائيلية مئات الإضرابات من قبل المعتقلين للمطالبة بأبسط حقوقهم الإنسانية داخل السجن و ذهب ضحية هذه الإضرابات عشرات القتلى داخل السجون , كما أن الأمهات الفلسطينيات المعتقلات الحوامل يلدن داخل السجن و يبقى الأطفال الرضّع داخل الزنازين في ظروف صعبة جدا لا يمكن للكبار احتمالها حتى يحتملها الأطفال .

المادة 12 البند الرابع :
. لا يجوز حرمان أحد، تعسفا، من حق الدخول إلى بلده.
تحرم إسرائيل ملايين الفلسطينيين الذين لديهم وثائق ملكية لأراض ٍ و بيوت في فلسطين التاريخية من حق العودة بعد أن تمّ تهجيرهم عن أرضهم قسراً .

المادة 14 البند الثاني :
. من حق كل متهم بارتكاب جريمة أن يعتبر بريئا إلى أن يثبت عليه الجرم قانونا .
يعامل المعتقلين الفلسطينيين و غيرهم من الواقعين تحت سلطة إسرائيل , معاملة المجرمين منذ لحظة اعتقالهم و يتم تعذيبهم و التنكيل بهم طوال فترة اعتقالهم و دفعهم للاعتراف قسراً و تحت التعذيب بجرائم سياسية و عسكرية و إنسانية كلها متعلقة بالاحتلال و ظروفه و مقاومته .

المادة 17 :
. لا يحوز تعريض أي شخص، على نحو تعسفي أو غير قانوني، لتدخل في خصوصياته أو شؤون أسرته أو بيته أو مراسلاته، ولا لأي حملات غير قانونية تمس شرفه أو سمعته.2. من حق كل شخص أن يحميه القانون من مثل هذا التدخل أو المساس.

تخرق إسرائيل هذه المادة بشكل فاضح , تقتحم البيوت و تعبث بكل محتوياتها دون أدنى مراعاة لخصوصية أصحابها , كما يتم الاقتحام عن طريق قوات جيش و ليس قوات شرطة .

المادة 20 :
تحظر بالقانون أية دعاية للحرب.2. تحظر بالقانون أية دعوة إلى الكراهية القومية أو العنصرية أو الدينية تشكل تحريضا على التمييز أو العداوة أو العنف.

يقوم الساسة الإسرائيليين في العلن بالدعاية للحرب و القتل و الدمار و تستخدم هذه الدعاية في حملات الانتخابات التي تكثر إبانها دعوات الحروب و الإبادة و العنصرية ضد العرب , و يمكن رصد هذه التصريحات بشكل يومي منذ قيام " دولة إسرائيل " حتى هذه اللحظة , كما يقوم رجال الدين الصهاينة جنباً إلى جنب مع رجال السياسة , بحملات عنصرية تحريضية ضد العرب و وصفهم بأبشع الصفات و إباحة قتلهم لأسباب دينية عنصرية أو لدواعي أمنية متعلقة بقيام الكيان الإسرائيلي .

المادة 25 :
يكون لكل مواطن، دون أي وجه من وجوه التمييز المذكور في المادة 2، الحقوق التالية، التي يجب أن تتاح له فرصة التمتع بها دون قيود غير معقولة: (أ) أن يشارك في إدارة الشؤون العامة، إما مباشرة وإما بواسطة ممثلين يختارون في حرية،(ب) أن ينتخب وينتخب، في انتخابات نزيهة تجرى دوريا بالاقتراع العام وعلى قدم المساواة بين الناخبين وبالتصويت السري، تضمن التعبير الحر عن إرادة الناخبين،(ج) أن تتاح له، على قدم المساواة عموما مع سواه، فرصة تقلد الوظائف العامة في بلده.
لا يتمتع المواطنون العرب الواقعون تحت سلطة الاحتلال الإسرائيلي بأي حقوق انتخابية حرة أو وظيفية , و ترفض إسرائيل نتائج أي انتخابات يقررها الشعب الفلسطيني الواقع تحت حكم السلطة الفلسطينية و تحاربها تماما و لا تعترف بهؤلاء الممثلون و هناك العديد من ممثلي الشعب الفلسطيني المنتخبين بشكل ديمقراطي . يقبعون في سجون إسرائيل بعد أن تم اعتقالهم بعد انتخابهم و لم تأبه إسرائيل بحصاناتهم النيابية أو السياسية الممنوحة لهم من الشعب .
كما أن المواطنين الإسرائيليين العرب غير اليهود لا يسمح لهم تقـلـّد الوظائف السيادية مطلقا بل يوضعون في وظائف ثانوية جدا . و يتم تفضيل اليهودي على أي متقدم عربي لوظيفة ما . على أساس عنصري.

المادة 27 :
لا يجوز، في الدول التي توجد فيها أقليات اثنيه أو دينية أو لغوية، أن يحرم الأشخاص المنتسبون إلى الأقليات المذكورة من حق التمتع بثقافتهم الخاصة أو المجاهرة بدينهم وإقامة شعائره أو استخدام لغتهم، بالاشتراك مع الأعضاء الآخرين في جماعتهم.
تخرق إسرائيل هذه المادة بشكل كامل كما ذكرنا في التعليق على المادة الأولى .
ـ تخرق إسرائيل الجزء الرابع من العهد بكامل بنوده , إذ لا تسمح بقيام أو تشكيل أي لجان دولية مختصة بحقوق الإنسان لمتابعة حقوق الشعب الواقع تحت الاحتلال أو المساعدة في محاكمة المجرمين الذين يقومون بأعمال قتل و إبادة و سجن و اعتقال ضد هذا الشعب , و هذا الجزء هو مسؤولية الأمم المتحدة و المجتمع الدولي الذين لا يستطيعان محاسبة إسرائيل أو
محاكمة قادتها أو ضباطها أو جنودها . و إسرائيل تمنع عمل أي لجنة تحقيق دولية مهما كانت الأسباب و الغايات .
فهذا الجزء بالكامل لا تعترف به إسرائيل و لا تمارسه و لا يـُمارس عليها من أي جهة دولية إطلاقاً .

الـثـابـت لأيّ بـاحـث أو مـطـّلع , أنّ إسرائيل لم تـتـرك عـهـداً أو وثـيـقـة أو ميثاقاً
أو مـعـاهـدة دولـيـة إلاّ و خـرقـت مـعـظـم بـنـودهـا خـرقـاً واضـحـاً , و الـغـريـب
فـي الأمر أن إسرائيل و مسئوليها , لـم يـتـعـرّضـوا لـمـسـائـلـة و لـم يـُـقـدّموا
لـمـحـاكـمـة فـي يـوم مـن الأيـام ,
بـعـد أن عـرضـنـا الـحـقـوق المدنية و السياسية و القانونية للمواثيق و العهود
الدولية التي تخرقها إسرائيل , نعرض الآن الجـانب الاقتصادي من الـعـهـد الـدوليّ
و نـبـيـّن كـيـف تـتـعـامـل إسرائيل مع هـذا الجانب :

ـ الـمـادة الأولى :
- لجميع الشعوب حق تقرير مصيرها بنفسها. وهي بمقتضى هذا الحق حرة في تقرير مركزها السياسي وحرة في السعي لتحقيق نمائها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي.

بـيــّـنـا سـابقـا في العهود المدنية و السياسية كيف تخرق إسرائيل هذه المادة باحتلالها لأراضي الفلسطينيين و بناء الجدار العازل و حصارها لقطاع غزة و بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية التي يملك أصحابها صكوك ملكيتها , و نشرها للحواجز بين المدن و القرى و إيقاف السكان لساعات طويلة على هذه الحواجز و من بينهم العمال الذين يخسرون أعمالهم بسبب التأخير الدائم .

ـ المادة الثانية :
- لجميع الشعوب، سعيا وراء أهدافها الخاصة، التصرف الحر بثرواتها ومواردها الطبيعية دونما إخلال بأية التزامات منبثقة عن مقتضيات التعاون الاقتصادي الدولي القائم على مبدأ المنفعة المتبادلة وعن القانون الدولي. ولا يجوز في أية حال حرمان أي شعب من أسباب عيشه الخاصة.

تستولي إسرائيل على كل منابع المياه العذبة في الضفة الغربية و الجولان السوري و تقيم مستوطناتها على الأراضي الخصبة بعد طرد سكانها منها و مصادرة الأراضي . و تقيم معسكرات لجيشها قرب منابع المياه العذبة كما أنها قطعت و لا زالت تقطع مئات آلاف أشجار الزيتون و الحمضيات التابعة لأصحابها الفلسطينيين و تدمّر البساتين و الكروم و تصادرها لبناء الجدار العازل أو بناء المستوطنات أو الثكنات العسكرية .

ــ الجزء الثالث

المادة السادسة :

1-تعترف الدول الأطراف في هذا العهد بالحق في العمل، الذي يشمل ما لكل شخص من حق في أن تتاح له إمكانية كسب رزقه بعمل يختاره أو يقبله بحرية، وتقوم باتخاذ تدابير مناسبة لصون هذا الحق.
معظم الشباب الفلسطينيين عاطلون عن العمل بسبب المضايقات الإسرائيلية على الحواجز و تأخيرهم لساعات طوال أو مساومتهم على تقديم معلومات عن شعبهم في سبيل تسهيل مرورهم إلى أعمالها , كما أن إسرائيل قصفت معظم المصانع الفلسطينية في غزة و ذلك بعد حصار خانق على القطاع حرمت من خلال دخول أي مواد أولية أو قطع غيار لهذه المصانع . كما أنها تقصف الورش الصغيرة باستمرار بحجّة أن بعض المقاومين يستخدموها لتصنيع مواد مفجرة و معظم الأحيان كانت هذه الحجج لا أساس لها من الصحة لأن الورش صغيرة جدا و ليس فيها أي مستلزمات لصنع متفجرات أو ما شابه.

ــ البند الثاني من المادة السادسة :
- يجب أن تشمل التدابير التي تتخذها كل من الدول الأطراف في هذا العهد لتأمين الممارسة الكاملة لهذا الحق توفير برامج التوجيه والتدريب للتقنيين والمهنيين، والأخذ في هذا المجال بسياسات وتقنيات من شأنها تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية وثقافية مطردة وعمالة كاملة ومنتجة في ظل شروط تضمن للفرد الحريات السياسية والاقتصادية الأساسية.
هذه الأمور كلها غير متوافرة في غزة أو الضفة بسبب سياسات الاحتلال فلا مدارس أو معاهد متوفرة بكفاءات عالية بسبب الفقر و الحصار و التضييق و لا تقنيات متوفرة لنفس الأسباب . و العامل الفلسطيني لا يجد عملاً لائقا سوى في إسرائيل و معظم هؤلاء العمال يخسرون عملها للأسباب التي ذكرناها سابقا حول الوقوف على نقاط التفتيش و المعابر أو بسبب المساومات من قبل أجهزة المخابرات الإسرائيلية لهؤلاء العمال .

ــ المادة السابعة :
تعترف الدول الأطراف في هذا العهد بما لكل شخص من حق في التمتع بشروط عمل عادلة ومرضية تكفل
على الخصوص:
(أ) مكافأة توفر لجميع العمال، كحد أدنى:
"1" أجرا منصفا، ومكافأة متساوية لدى تساوي قيمة العمل دون أي تمييز، على أن يضمن للمرأة خصوصا تمتعها بشروط عمل لا تكون أدنى من تلك التي يتمتع بها الرجل، وتقاضيها أجرا يساوي أجر الرجل لدى تساوي العمل،
"2" عيشا كريما لهم ولأسرهم طبقا لأحكام هذا العهد،
(ب) ظروف عمل تكفل المساواة والصحة،
(ج) تساوي الجميع في فرص الترقية، داخل عملهم، إلى مرتبة أعلى ملائمة، دون إخضاع ذلك إلا لاعتباري الأقدمية والكفاءة،
(د) الاستراحة وأوقات الفراغ، والتحديد المعقول لساعات العمل، والإجازات الدورية المدفوعة الأجر، وكذلك المكافأة عن أيام العطل الرسمية.

لا يمكن توافر هذه الشروط في ظلّ المعوقات التي ذكرناها سابقا و الناتجة عن الاحتلال , كما أن المرأة الفلسطينية تعمل تحت الاحتلال في ظروف عمل سيئة جداً لعدم توفر أدنى درجات العمل الكريم في مصانع متهالكة قديمة كما أن النساء الفلسطينيات العاملات كمعلمات في المدارس , عرضة دائما للخطر أو التوقف عن العمل , فالتعليم يتوقف دائما بسبب الظروف الأمنية الصعبة كما أن العمال و العاملات لا يتقاضون رواتبهم لأن إسرائيل تمنع دخول مساعدات مالية إلى غزة و مدنها و مناطقها و تمنع دخول الحوالات البنكية الخاصة برواتب العاملين و قد شهدت هذه المدن إضرابات كثيرة بسبب عدم تقاضي هؤلاء لرواتبهم لشهور طويلة جدا و لذلك هم لا يتمتعون بالحدّ الأدنى لشروط العمل و المكافئات و الحوافز , و لا حتى يستطيعون الحصول على رواتبهم معظم شهور السنة .

ــ المادة 10
تقر الدول الأطراف في هذا العهد بما يلي:
1- وجوب منح الأسرة، التي تشكل الوحدة الجماعية الطبيعية والأساسية في المجتمع، أكبر قدر ممكن من الحماية والمساعدة، وخصوصا لتكوين هذه الأسرة وطوال نهوضها بمسؤولية تعهد وتربية الأولاد الذين تعيلهم. ويجب أن ينعقد الزواج برضا الطرفين المزمع زواجهما رضاء لا إكراه فيه.

لا يوجد حماية لا للفرد و لا للأسرة في ظل الاحتلال الإسرائيلي , فلا يوجد أسرة فلسطينية إلا و مقسومة في عدة بلدان بسبب التهجير كما أنه لا يوجد أي بيت فلسطيني ليس له ضحايا في القصف الإسرائيلي . هذه المادة و كثير غيرها لا يمكن حتى قراءتها على الفلسطينيين في ظلّ التهجير و التشريد و القتل و القصف و الترهيب .

2- وجوب توفير حماية خاصة للأمهات خلال فترة معقولة قبل الوضع وبعده. وينبغي منح الأمهات العاملات، أثناء الفترة المذكورة، إجازة مأجورة أو إجازة مصحوبة باستحقاقات ضمان اجتماعي كافية.
الأمهات الفلسطينيات سواء عاملات أو غير عاملات الكثير منهن يلدن أطفالهم على الحواجز و في الطريق إلى المستشفيات بسبب سياسة التضييق على المعابر و الانتظار لساعات دون التمييز بين المرضى و الحوامل و غيرهم من الناس الأصحاء .

3 - - وجوب اتخاذ تدابير حماية ومساعدة خاصة لصالح جميع الأطفال والمراهقين، دون أي تمييز بسبب النسب أو غيره من الظروف. ومن الواجب حماية الأطفال والمراهقين من الاستغلال الاقتصادي والاجتماعي. كما يجب جعل القانون يعاقب على استخدامهم في أي عمل من شأنه إفساد أخلاقهم أو الإضرار بصحتهم أو تهديد حياتهم بالخطر أو إلحاق الأذى بنموهم الطبيعي. وعلى الدول أيضا أن تفرض حدودا دنيا للسن يحظر القانون استخدام الصغار الذين لم يبلغوها في عمل مأجور ويعاقب عليه.
الطفل الفلسطيني معرّض للقتل في الشوارع و في طريقه إلى المدرسة كما أن الكثير من الأطفال الفلسطينيين يضطرون لترك المدرسة للعمل لإعالة أسرهم بسبب مقتل الأب أو الأم أو بسبب الفقر الشديد الناجم عن الحصار المتواصل و سياسة الجوع التي تمارسها إسرائيل على أهالي قطاع غزة.

المادة 11
1-تقر الدول الأطراف في هذا العهد بحق كل شخص في مستوى معيشي كاف له ولأسرته، يوفر ما يفي بحاجتهم من الغذاء والكساء والمأوى، وبحقه في تحسين متواصل لظروفه المعيشية. وتتعهد الدول الأطراف باتخاذ التدابير اللازمة لإنفاذ هذا الحق، معترفة في هذا الصدد بالأهمية الأساسية للتعاون الدولي القائم على الارتضاء الحر.

ذكرنا سابقا و كما هو معروف للعالم أجمع أن الحصار التي تطبقه إسرائيل يجعل من تطبيق هذه المواد أمر مستحيل بل إن إسرائيل تقصف مخازن الإغاثة حتى تلك التي تتبع للأونروا , كما حصل في غزة مؤخراً .

- واعترافا بما لكل إنسان من حق أساسي في التحرر من الجوع، تقوم الدول الأطراف في هذا العهد، بمجهودها الفردي وعن طريق التعاون الدولي، باتخاذ التدابير المشتملة على برامج محددة ملموسة واللازمة لما يلي:
(أ) تحسين طرق إنتاج وحفظ وتوزيع المواد الغذائية، عن طريق الاستفادة الكلية من المعارف التقنية والعلمية، ونشر المعرفة بمبادئ التغذية، واستحداث أو إصلاح نظم توزيع الأراضي الزراعية بطريقة تكفل أفضل إنماء للموارد الطبيعية وانتفاع بها ،
(ب) تأمين توزيع الموارد الغذائية العالمية توزيعا عادلا في ضوء الاحتياجات، يضع في اعتباره المشاكل التي تواجهها البلدان المستوردة للأغذية والمصدرة لها على السواء.

لا يمكن الحديث عن هذه القوانين و البنود في ظلّ الحصار الخانق , و قصف وكالات الإغاثة و مخازنها , و حرمان الفلسطينيين من استيراد بضائعهم و أدويتهم و أغذيتهم من الخارج , لا يمكن لهم ذلك تحت الحصار البري و الجوي و البحري .

المادة 12
1- تقر الدول الأطراف في هذا العهد بحق كل إنسان في التمتع بأعلى مستوى من الصحة الجسمية والعقلية يمكن بلوغه

المستشفيات و المصحّات الفلسطينية لا يوجد فيها معدّات حديثة و الكثير من الأحيان لا يوجد فيها كهرباء لأن إسرائيل تمنع وصول الوقود و الغاز كما تمنع وصول و استيراد المعدات , و المريض الفلسطيني معظم الأحيان يموت لأسباب طبية بسيطة جدا لا يمنع أن تحصل في بلد آخر .. فالكثير من الأدوية غير متوفرة و لا يمكن استيرادها بسبب الحصار .

- تشمل التدابير التي يتعين على الدول الأطراف في هذا العهد اتخاذها لتأمين الممارسة الكاملة لهذا الحق، تلك التدابير اللازمة من أجل:
(أ) العمل على خفض معدل موتى المواليد ومعدل وفيات الرضع وتأمين نمو الطفل نموا صحيا.
شرحنا سابقا عن حال المستشفيات و عن المواليد الذين يولدون على المعابر بظروف بدائية تكون سبباً في موتهم لعدم توفر أبسط ظروف الحياة للوليد الذي يحتاج ظروف و رعاية و مراقبة خاصة في المستشفى .

(ج) الوقاية من الأمراض الوبائية والمتوطنة والمهنية والأمراض الأخرى وعلاجها ومكافحتها.
إضافة للأسباب السابقة , إن إسرائيل تقصف المناطق الفلسطينية الآهلة بالسكان بأسلحة محرمة دولياً كالفسفور و هذا يشكّل خطراً على صحة الناس جميعا و على البيئة بشكل عام .

(د) تهيئة ظروف من شأنها تأمين الخدمات الطبية والعناية الطبية للجميع في حالة المرض.
تقوم إسرائيل بقصف سيارات الإسعاف و قتل المسعفين و منع وصولهم إلى المصابين أو المرضى الذين يموتون بسبب ذلك . و هذا حصل في كل حروب إسرائيل من جنوب لبنان إلى الضفة إلى جنين و مؤخرا غزة . لا يوجد حرب خاضتها إسرائيل و لم تقصف فيها سيارات الإسعاف و المسعفين , و يمكن العودة لأرشيفات هذه الحروب جميعاً .

المادة 13
1- تقر الدول الأطراف في هذا العهد بحق كل فرد في التربية والتعليم. وهي متفقة على وجوب توجيه التربية والتعليم إلى الإنماء الكامل للشخصية الإنسانية والحس بكرامتها والى توطيد احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية. وهي متفقة كذلك على وجوب استهداف التربية والتعليم تمكين كل شخص من الإسهام بدور نافع في مجتمع حر، وتوثيق أواصر التفاهم والتسامح والصداقة بين جميع الأمم ومختلف الفئات السلالية أو الإثنية أو الدينية، ودعم الأنشطة التي تقوم بها الأمم المتحدة من أجل صيانة السلم.

إضافة لما ذكرناه سابقا عن وضع المدارس و التلاميذ الفلسطينيين , فإن المناهج الدراسية الإسرائيلية مليئة بالعبارات و الدروس و الأناشيد و القصص العنصرية التي تحضّ على كراهية العرب و إظهارهم كبدائيين و مجرمين يستحقون القتل و التشريد و التنكيل , و هذا أخطر ما قد يواجهه طفل في العالم , أن تربـّيه على ثقافة الكره و العنصرية . فهذا الطفل مستقبلاً لن يصنع سلاماً و لن يرحم من يراهم أعداءه فقد نشأ و تعلّم على أنهم يستحقون القتل . و يمكن العودة للمناهج الإسرائيلية التي تحوي الكثير من هذا . كما يمكن مراجعة الصور التي بثتها وكالات الأنباء العالمية و هي تظهر أطفال إسرائيليين صغار يوقـّـعون على الصواريخ التي سيقصف بها جيشهم لبنان في حرب تموز 2006 .

تجدر الإشارة هنا , أن إسرائيل خالفت و انتهكت معظم بنود معاهدة جنيف الخاصة بوضع الناس و كيفية التعامل معهم أثناء الحروب و النزاعات . و كل الانتهاكات التي تمّ ذكرها سابقا في هذه الوثيقة هي مخالفات صريحة لبنود هذه المعاهدة المعروفة من قبل كل الحكومات و الدول و المنظمات الحقوقية و الدولية .

ـ لكلّ ما تقدّم نـجـد بوضوح أن ما يسمى بدولة إسرائيل , هي كيان عنصري غير قابل للحياة . و يمنع العيش الكريم و السلام عن كلّ جيرانه و الخاضعين لسيطرته من غير اليهود تحديداً , و هي كيان لا تحكمه أسس أو معايير قانونية أو أخلاقية كبقية دول العالم , بل هو كيان إجرامي قائم على القتل و الدمار , و يشكّل خطورة على الإنسانية و على البيئة و كل أشكال الحياة .

ـ و نـحـن إذ نضع هذه الوثيقة أمام البشرية جمعاء , نعلن رفضنا و استيائنا الصريح من هذا العجز و الصمت لمعظم المنظمات الدولية و الإنسانية , بل و انحياز بعض هذه المنظمات ضدّ الضحيّة و وقوفها إلى جانب المعتدي , و نضع هذه المسؤولية في عـنـق كـلّ من يؤمن بالإنسان و رقـيـّه و سـمـوّه و حـقــّـه بالـتـمـتـّع بكل المعايير الإنسانية النبيلة

كتب هذه الوثيقة وشارك فى اعدادها
نوارة نجم
جو غانم
ايمان بدوى
محمد شلطف
محمد قنديل